إللى أوله هراء أخره هبل

بص يابنى و بصى يابنتى ......

المدونة دى أنا عاملها علشان دماغى ، علشان متجننش ، علشان زى ما هو باين

من إسمها أصرف فيها الشحنات الكهربية و الأفكار و الكلام إللى لو إتحبس 

دماغى هتضرب و أتجنن 

و إنت أكيد ميخلصكش إنى أتجنن ......مش كدا ...

يعنى إنت هنا ــ و أنا معاك برضه متزعلش كدا ــ فى شبكة صرف عقلية 

فأهلا بك فى عالم الصرف و  المجارى و الهراء .......الذى لا داعى له .

السبت، 10 سبتمبر، 2011

فاضل خازوق الإنتخابات بقى

فاكر أنا من شهور طويلة من بعد تنحى حسنى و أنا قاعد بشتم فى المجلس العسكرى و بقول عليه كلاب و ديول مبارك و قاعد بلطم و أقول للناس فوقوا


و ساعتها كل الناس إللى كانت تعرفنى قالولى إنت مش فاهم حاجة و كنت بشوف حماقات المصريين على النت تجاه الناس القليلة الفاهمة إللى عارفين طبيعة الموضوع من أوله و الناس إللى بدأت تفهم الليلة بعدها بشوية


دلوقتى أنا فرحان فيكوا يا مصريين ..........D:

فلتلبسوا


لإن أنا إتخانقت كمية خناقات غير طبيعية على موضوع المجلس دا و ضغطى على و خلقى ضاق



أخر خازوق منتظر و معتبر هيبقى فى الإنتخابات علشان السلفيين و الإخوان يفهموا إن المواقف الغير أخلاقية مبتفتحش بيت


و بكدا يبقى السيناريو الأمريكى إتنفذ بكفاءة

شتت قوى الثورة

إعزل القوى الثورية عن الشارع و أخلق وعى عام لدى الغير منتمين سياسيا بإنتهاءها

أضرب الإسلاميين بغيرهم و إعزلهم عن ركب الثورة بالإر\غرءات و الوعود

واجه باقى القوى بإستخدام قانون الطواريء و بتأييد الشارع ليك ضدهم


و لما تخلص منهم


حط الإسلاميين فى فرن و أعملهم هولوكوست كبيرة






فى مرحلة قادمة فى هذه الثورة ستسيل فيها أنهار الدماء و سيدفع هذا الشعب ثمن الحرية هذه المرة غاليا


لكنه سينالها أخيرا

و لكن بثمن أغلى مما كان يمكن أن يدفعه و فى وقت أقل لو كان عنده عقل أو أخلاق أو بيفكر بالمنطق

هناك تعليقان (2):

  1. السلام عليكم ازيييييييييييييك اخى العزيز بوست رائع فكرنى بايام الشغل الوطنى والجمعية الوطنية للتغيير ونظرة الخوف فى عيون المصريين واخر تعليق منك عندى هههههههه وحال البلد دلوقتى والهيجان وتشتت القوى ربنا يستر وميكنش خاذووووووووق فعلا وان يكن دى الديمقراطية سلاااااااااااااامى

    ردحذف
  2. ثقافة الهزيمة .. عصابة البقرة الضاحكة 6‏

    و فى حوار مع القيادى الأخوانى إبراهيم صلاح المقيم فى سويسرا منذ عام 1957 و نشرته جريدة المصرى اليوم فى 23 إبريل 2011 جاء فيه:

    وما صحة ما بعض المواقع من أخبار عن رفض سويسرا عرضاً مصرياً لشراء بنادق قناصة وقت الثورة؟
    - حدث بالفعل وحكاها لى أحد رجال المخابرات السويسريين فى حضور عدد من الشخصيات العامة، وقال أنه بعد أندلاع الثورة بيومين تقدم السفير المصرى فى سويسرا مجدى شعراوى، وهو صديق مقرب من «مبارك»، بطلب للحكومة السويسرية لشراء عدة آلاف من بنادق القناصة سويسرية الصنع بها تليسكوب يقرب لمسافة 1000 - 1500 متر، وجهاز يحدد المنطقة المطلوب أصابتها، وجهاز رؤية ليلية ويتم التصويب بدقة الليزر، وذخيرة مخصوصة وهى لا تُحمل باليد، ولكن لابد من تثبيتها على قاعدة ويُقدر سعر البندقية الواحدة بنحو 4000 دولار، ولكن الحكومة السويسرية رفضت الطلب.

    الحكومة السويسرية أدركت كيف سيتم أستخدام تلك البنادق، وبالتالى رفضت أن يكون لها أى دور فى تلك العملية. و تحت عنوان " لواء شرطة : مبارك كان يتسلى بالشرائط الجنسية للفنانات" ...

    باقى المقال فى الرابط التالى
    www.ouregypt.us

    و المقال به معلومات هامة عن عمر سليمان

    ردحذف